سياسة

الرئيس أرسين تتار: مجزرة “خوجالي” نقطة سوداء في التاريخ

الرئيس أرسين تتار في تغريدة بمناسبة الذكرى الـ 29 للمجزرة التي راح ضحيتها 613 مواطنا أذربيجانيا على يد القوات الأرمينية

قال رئيس جمهورية شمال قبرص التركية أرسين تتار، إن مجزرة “خوجالي” التي راح ضحيتها 613 مواطنا أذربيجانيا على يد القوات الأرمينية عام 1992، نقطة سوداء في التاريخ البشري.

جاء ذلك في تغريدة لتتار عبر حسابه على تويتر، الجمعة، بمناسبة الذكرى التاسعة والعشرين للمجزرة، حيث قدم تعازيه الحارة إلى الشعب الأذربيجاني الشقيق.

وقال تتار إن “26 فبراير (شباط) من كل عام، يوافق الذكرى الوحشية التاسعة العشرين للإبادة الجماعية التي وقعت على يد الأرمن في حق المدنيين العزل من شعب أذربيحان عام 1992”.

وأضاف: “إن قتل 613 من إخواننا الأذربيجانيين في منطقة خوجالي بإقليم “قره باغ”، بمن فيهم المسنون والنساء والأطفال، على أيدي القوات الأرمينية، يعتبر نقطة سوداء في التاريخ البشري وشوكة في حلق كل من ينادي بحقوق الإنسان”.

وفي 26 فبراير 1992، ارتكبت وحدات من الجيش الأرميني، مجزرة في منطقة خوجالي بإقليم “قره باغ” الأذربيجاني.

وراح ضحية المجزرة 613 مدنيا، منهم 106 نساء و63 طفلا، و70 مسنا، فيما أصيب 487 بجروح بالغة، فضلا عن وقوع ألف و275 أسيرًا ، 150 منهم مصيرهم مجهول حتى اليوم.

وفي 10 نوفمبر/ تشرين الثاني 2020، أُجبرت أرمينيا على توقيع اتفاق لوقف إطلاق النار إثر النصر الذي حققته أذربيجان في عمليتها العسكرية التي انطلقت لتحرير “قره باغ” في 27 سبتمبر/ أيلول.

#قبرص_برس

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى