سياسة

الرئيس أرسين تتار: أمننا يستدعي تعزيز السياسة في “الوطن الأزرق”

الرئيس أرسين تتار خلال لقائه وزيرة التجارة التركية روهصار بكجان: أمن شمال قبرص وتركيا يستلزم نقل السياسة القائمة حاليا نحو مستويات متقدمة أكثر في الوطن الأزرق وشرقي المتوسط* بكجان: تركيا وقفت وستواصل الوقوف إلى جانب قبرص التركية في جميع المجالات.

أكد رئيس جمهورية شمال قبرص التركية، أرسين تتار، أن أمن بلاده وتركيا يستدعي نقل السياسة القائمة حاليا نحو مستويات متقدمة أكثر في الوطن الأزرق (البحار).

جاء ذلك في كلمة له خلال لقائه وزيرة التجارة التركية روهصار بكجان والوفد المرافق لها، في العاصمة لفكوشا، الجمعة.

ولفت تتار إلى تعزيز بلاده أرضيتها في شرق المتوسط، مشيرا إلى تلقي بلاده الدعم من تركيا في قضيتها المحقة.

وقال: “أمن شمال قبرص وتركيا يستلزم نقل السياسة (القائمة حاليا) نحو مستويات متقدمة أكثر في الوطن الأزرق (الحدود البحرية) وشرقي المتوسط”.

وأضاف: “هذه السياسة تستند إلى المساواة في السيادة (بين شطري الجزيرة)، والتعاون بين دولتين متجاورتين تعيشان جنبًا إلى جنب”.

وأكد رغبة بلاده في مواصل السلام في الجزيرة، مشيرا إلى إمكانية الوصول إلى حل من خلال اتفاقية عادلة ومستدامة.

كما تقدم بالتعازي لتركيا في ضحايا حادث تحطم مروحية عسكرية تابعة لقيادة القوات البرية شرقي تركيا، الخميس، ما أسفر عن استشهاد 11 جنديًا.

من جهتها، قالت بكجان: “تركيا وقفت وستواصل الوقوف إلى جانب شمال قبرص في جميع المجالات”.

وأكدت إيلاء بلادها أهمية لتعزيز التجارة المتبادلة والأنشطة الاقتصادية والاستثمار بين البلدين.

وأوضحت أنهما سيناقشان الخطوات التي سيتم اتخاذها لزيادة نطاق صادرات جمهورية شمال قبرص التركية.

ومنذ 1974، تعاني جزيرة قبرص من انقسام بين شطرين، تركي في الشمال ورومي في الجنوب، وفي 2004 رفض القبارصة الروم خطة قدمتها الأمم المتحدة لتوحيد شطري الجزيرة.

#قبرص_برس

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى