سياسة

الرئيس تتار يستقبل مسؤولة أممية ويشدد مجدداً على حل الدولتين

استقبل الرئيس أرسين تتار، مستشارة الأمين العام للأمم المتحدة بشأن قبرص جين هول لوت.

وعقب اللقاء، أكد تتار في تصريحات للصحفيين، أنّ ما يريده القبارصة الأتراك الحفاظ على وجودهم على أساس المساواة، وتحقيق الأمن والرفاهية والاستقرار تحت سقف جمهورية قبرص التركية.

وأشار تتار أنه أبلغ لوت وفريقها، بصعوبة تحقيق كيان موحد من جسم واحد، وأن تحقيق اتفاق مستدام يجب أن يتركز على اتفاق قائم بين دولتين.

وأبلغ تتار المبعوثة الأممية، بأنهم جربوا مرارا التوصل إلى اتفاق في دولة واحدة، ومنها “خطة كوفي عنان” دون التوصل إلى نتيجة.

وتؤكد تركيا وجمهورية شمال قبرص التركية، ضرورة التفاوض على أساس حل الدولتين في قبرص من الآن فصاعدا، بعد فشل مفاوضات الحل الفيدرالي، طوال نصف قرن.

ومنذ انهيار محادثات إعادة توحيد الجزيرة التي جرت برعاية الأمم المتحدة في سويسرا في يوليو/تموز 2017، لم تجرَ أي مفاوضات رسمية بوساطة أممية لتسوية النزاع في قبرص.

وتعاني جزيرة قبرص منذ عام 1974 انقساما بين شطرين، تركي في الشمال ورومي في الجنوب، وفي 2004 رفض القبارصة الروم خطة قدمتها الأمم المتحدة لتوحيد الشطرين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى