سياسة

مؤسسة الرئاسة: بيان القمة الأوروبية تضمن “نقاطا غير مقبولة”

أكدت مؤسسة الرئاسة أن البيان الختامي لقمة قادة مجلس الاتحاد الأوروبي، تضمن نقاطا “غير مقبولة”، تتعلق بصيغ حل الأزمة في الجزيرة.

وذكر بيان صادر عن الرئاسة، أهمية تطبيق سياسة ورؤية جديدة بخصوص قبرص، قائمة على حل الدولتين.

وأضاف أن قادة شمال قبرص أعربوا بوضوح عن رؤيتهم الجديدة وأكدوا أنه لن يكون هناك اتفاق على أساس الفيدرالية.

وأكد البيان ضرورة قبول مبدأ المساواة في الوضع الدولي والمساواة في السيادة بين الجانبين التركي والرومي بالجزيرة، كشرط أساسي للانخراط في أي مباحثات رسمية لحل الأزمة مستقبلا.

وطالب البيان الاتحاد الأوروبي بمراجعة سياسته بشأن قبرص على أساس الحقائق السياسية والقانونية في الجزيرة.

ومنذ انهيار محادثات إعادة توحيد قبرص التي جرت برعاية الأمم المتحدة في سويسرا خلال يوليو/ تموز 2017، لم تجر أي مفاوضات رسمية بوساطة أممية لتسوية النزاع في الجزيرة.

وتعاني قبرص منذ 1974، انقساما بين شطرين، تركي في الشمال ورومي في الجنوب، وفي 2004، رفض القبارصة الروم خطة قدمتها الأمم المتحدة لتوحيد شطري الجزيرة.

#قبرص_برس

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى